الأربعاء 19 يونيو 2024

في ذكرى رحيل سمير غانم.. حكاية «فطوطة» التي أبهرت الجمهور

تحل، اليوم الإثنين، الذكرى الثالثة لوفاة الفنان سمير غانم، الذي أمتع الجمهور العربي بأعماله الفنية الكوميدية، والتي لازالت تعيش في وجداننا.

ومع ذكرى وفاة الفنان الكبير الراحل، نسلط الضوء في السطور التالية، على شخصية «فطوطة»، التي جسدها سمير غانم، في عام 1983، وحققت صيتا كبيرا، ومازالت عالقة في أذهاننا حتى الآن، وهي من أول الفوازير التي قدمها التلفزيون المصري في شهر رمضان كريم.

بدأت فوازير فطوطة في عام 1983 تحت عنوان «فطوطة والأفلام»، و«فطوطة والشخصيات»، وكانت الفوازير من تأليف عبدالرحمن شوقي، وإخراج الراحل فهمي عبدالحميد، وبعد غياب ثلاث سنوات عاد فطوطة من جديد مع المخرج محمد عبدالنبي، بعنوان «فطوطة حول العالم» عام 1989، ثم «أهلًا فطوطة» في عام 1998، وفي عام 2010، قدم سمير غانم مسلسل رسوم متحركة بعنوان «فطوطة وتيتا مظبوطة»، وفي عام 2016 قدم في الإذاعة «فطوطة وسمورة».

فكرة «فطوطة»، كانت في البداية تدور حول الرحالة ابن بطوطة، تعود إلى نجل المخرج الكبير فهمي عبدالحميد، وقد أطلق على سمير غانم اسم فطوطة بسبب تسريعه لوتيرة صوته، والذي جعل «عبدالحميد» يتساءل قائلًا: «مالك عامل زى فطوطة كده ليه؟!» ومن هنا جاءت فكرة اسم فطوطة. أما ملابس فطوطة الشهيرة فمن تصميم وداد عطية.

كانت في البداية ملابس فطوطة سوداء، ولكن تم تغيير لونها للون الأخضر لتصبح عبارة عن بدلة خضراء وحذاء كبير أصفر وببيونة سوداء.

اقرأ أيضا:

دنيا سمير غانم تبدأ تصوير «دودي جارد» في هذا الموعد

دنيا سمير غانم تعود لـ«أنستونا» مع خالد جلال

 

تصفح موضوعات أخرى