الجمعة 23 فبراير 2024

في ذكرى ميلاد زبيدة ثروت.. محطات في حياة «ملكة جمال السينما»

تحل اليوم الثلاثاء، ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة زبيدة ثروت، التي ولدت في 14 يونيو 1940.

بدأت جميلة جميلات الشاشة زبيدة ثروت مسيرتها الفنية عام 1956 في فيلم «دليلة» ثم شاركت في بطولة فيلم «يوم من عمري» مع عبد الحليم حافظ والذي كان بداية نجوميتها وشهرتها.

 حياتها

ولدت زبيدة ثروت عام 1940 والدها كان ضابطاً، أمها حفيدة السلطان حسين كامل، ونجحت في (مسابقة ملكة جمال الشرق) التي أقامتها مجلة الجيل و (مسابقة أجمل عشرة وجوه للسينما) التي أقامتها مجلة الكواكب، اختارها حسين حلمي المهندس لجمال عيونها ومثلت مع الفنان يحيى شاهين فيلم الملاك الصغير، وهي صاحبة أجمل عيون في السينما المصرية.

كان أول فيلم سينمائي لها هو (دليلة) عام 1956، والذي ظهرت فيه لبضع دقائق مع شادية، وعبد الحليم حافظ، ومن أجمل أفلامها مع عبد الحليم فيلم (يوم من عمري)، أطلق عليها بعض النقاد لقب (ملكة الرومانسية) بعد عرض فيلم (يوم من عمري) مع عبد الحليم حافظ.

أفلام زبيدة ثروت

قدمت زبيدة ثروت مجموعة كبيرة من الأفلام مثل (إني أتهم) مع صلاح ذو الفقار وإخراج حسن الإمام و(نساء في حياتي) مع رشدي أباظة وهند رستم وإخراج فطين عبد الوهاب و(الملاك الصغير) مع يوسف وهبي ويحيى شاهين و (بنت 17) مع أحمد رمزي وزوزو ماضي و(شمس لا تغيب) مع كمال الشناوي وإخراج حسين حلمي المهندس، و(في بيتنا رجل) مع عمر الشريف وحسين رياض وحسن يوسف وزهرة العلا وفيلم (زمان يا حب) مع الموسيقار فريد الأطرش، (لا شيء يهم) مع نور الشريف وتوفيق الدقن وإخراج حسين كمال و (زوجة غيورة جدا) مع حسن يوسف وإخراج حلمي رفلة وفيلم (أنا وزوجتي والسكرتيرة) مع أحمد رمزي وإخراج محمود ذو الفقار، وفيلم (الرجل الآخر) مع صلاح ذو الفقار وإخراج محمد بسيوني و(المذنبون) مع سهير رمزي وحسين فهمي وصلاح ذو الفقار إخراج سعيد مرزوق. و (الحب الضائع) مع سعاد حسني ورشدي أباظة ومحمود المليجي وإخراج هنري بركات.

آخر عمل شاركت فيه كان مسرحية اسمها (عائلة سعيدة جدا) مع الفنان أمين الهنيدي والمنتصر بالله تأليف وإخراج السيد بدير، ومثلت أيضا مسرحية (20 فرخة وديك) وقررت الاعتزال في أواخر السبعينيات بعد فيلم المذنبون إخراج سعيد مرزوق.

زواجها

زبيدة ثروت تزوجت سنة 1960 ضابطا في البحرية المصرية اسمه إيهاب الغزاوي ثم المنتج السوري صبحي فرحات الذي أنجبت منه بناتها الأربع ثم محمد إسماعيل وآخر أزواجها الممثل عمر ناجي وهي آخر زيجاتها وصرحت في حوارها الأخير أنها لم تكن تعرف بأن عبد الحليم حافظ قد تقدم لطلب يدها للزواج سوى بعد زيجتها الثانية بفترة، وأوصت بأن تدفن بجوار عبد الحليم حافظ. وبعد اعتزالها الفن، كانت قد اتخذت قراراً بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وعاشت هناك لفترة، لكنها عادت مرة أخرى إلى مصر.

اقرأ أيضا:

في ذكرى ميلادها.. حكايات سيدة الشاشة العربية

في ذكرى ميلاده.. محمد عوض « الكوميديان » الذي أسعد الملايين

تصفح موضوعات أخرى